أحسنلك اقطع الوصلة

كتير منا يخاف من خروج خصوصياته و أعماله إلى جهات لا يمكن تحديد أهدافها أو توجهاتها أو طبيعتها ,
في عالم الإنترنت وما به من مميزات و انفتاح غير مسبوق على المعلومات ,  تأتي التأثيرات الجانبية للاعتماد عليه , فنجد ما يثار بشأن معارك الخصوصية التي تقودها بعض الحكومات مع الشركات سواء للحصول على معلومات شخصية او للحفاظ علي خصوصية الأفراد .
فهناك معارك يكون أبطالها الشركات التي لا تسمح بإخراج معلومات مستخدميها إلى حكومات قمعية أو متعنّته , و هناك معارك يكون أبطالها الحكومات التي تسعى جاهدة للحفاظ على خصوصية مواطنيها .
من أبرز من يخوض تلك المعارك شركة جوجل و التي تملك أشهر و أكبر محرك بحث على الإنترنت و بعض ما يثار بشأنها سواء بالإيجاب أو بالسلب في شأن الخصوصية الفردية .

http://www.alburaq.net/images/fun/google54.jpg
في مدونة http://terms4u.blogspot.com قام الكاتب بعرض بعض ما يجول بخاطره عن جوجل و سياسة الخصوصية التي تنتهجها و بعض الاقتراحات التي يمكن بها الحفاظ على الخصوصية .
حتى أنني كدت اتصور أن عدم الاتصال بالإنترنت و أشيل وصلة النت هو الحل , لكن هذا هو أسلوب من يهرب من المشكلة ولا يواجهها و لكن نأمل ان نصل في يوم ما إلى تصفح آمن والقدرة على التعامل مع الإنترنت بدون خوف .

هناك تعليقان (2):

  1. للاسف انا لا اتخيل الانترنت بدون جوجل فقد اصبحت اهم مؤسسة خدمية على الانترنت من وجهة نظرى و انا مضطر لاستخدامها حتى اجد البديل المكافئ لها ....

    ردحذف
  2. للأسف هذا هو صلب الموضوع ، لقد جعلت جوجل الناس يدمنونها و لا يستطيعون الاستغناء عنها و هنا تكمن نقظة الضعف فمنها تستطيع جوجل أن تعرف عنك أكثر من نفسك ، فالحل الوحيد أن لا يكون الاعتماد الكلي على شركة واحدة .

    ردحذف

---- أتشرف بتعليقاتكم ----