قناة القاهرة و الناس .. جديدة ، مصرية ولكن ؟!

Al Kahera Wal Nas Logo

قناة القاهرة و الناس منذ فترة ليست بالقليلة وهي تقوم بحملة إعلانية كبيرة لها , و من الواضح أن أصحاب تلك القناة استثمروا فيها الكثير , حيث من الإعلانات التي تبث على القناة الآن عن برامجها القادمة في رمضان يتضح أنه تم الإعداد لتلك القناة جيداً و استثمار مادي ليس بالقليل .

Otv Logo

الجميل في تلك القناة أني أشعر أنها - مصرية أوي - و شغلها مبتكر و جديد ، سبقتها من قبل قناة Otv المملوكة لنجيب ساويرس رجل الأعمال المعروف والتي بدأت أيضاً في إضفاء نكهة مصرية على القناة ولكنها لم تعجب الكثيرين لبعض الانتقادات في أسلوبها من التحدث بالعامية و عدم جديتها و خلافه .

ولكني أتوقع لتلك القناة أن تحظى بشعبية جيدة في الفترة المقبلة خصوصاً أن برامجها في رمضان من الواضح أنها جريئة جداً و جذابة .

كما أن قناة القاهرة و الناس تدعي أنها جريئة جداً وهو ما يبدو من إعلانات برامجها .

أما عن اختيار ميعاد انطلاق القناة فأرى انه موفق إلى حد بعيد لأن في شهر رمضان تكثر البرامج و الفوازير - للأسف فقد تحول شهر العبادة إلى شهر السهر و الفرفشة - .

أما شعارها بأنها قناة رمضان فلم يعجبني هذا الشعار إطلاقاً ، لأن رمضان يحمل معاني أعظم و أكثر التزاما فلو كانت تلك القناة تقدم ما يزيدنا و ينفعنا في رمضان كقيمة إنسانية نظيفة أو تعبدية تقربنا أكثر إلى الله يمكن أن يكون هذا الشعار مقبولا و إلا فماذا نقول عن قناة الرسالة أو قناة إقرأ أو الرحمة أو خلافه من القنوات الملتزمة ، هذا لا يعني أن القناة سيئة ولكن بعض ما تعرضه فيه مخالفات التي لا تتناسب مع قيمة شهر رمضان كفوازير هيفاء و خلافه .

ولكن الأيام القادمة ستتضح الأمور أكثر و نعرف مدى مصداقية تلك القناة و جرأتها و قربها من الواقع المصري .

بإمكانك مشاهدة بعض الفيديوهات و الإعلانات الخاصة بالقناة على صفحتهم على موقع الـ you tube من هنا .

هناك تعليقان (2):

  1. انا شايف ان احسن حاجة ان الواحد ميفتحش التليفزون خالص و خاصة فى رمضان الا على القنوات الاخبارية زى الجزيرة مثلا و ان كان فيها مذيعات جامدة بس ربنا يسامحنا بقه و كمان القنوات الاسلامية زى الناس و الحكمة و الرحمة و الهدى و الحافظ و كده ....

    و بشكرك على العرض الشيق للموضوع

    ردحذف
  2. أولاً : أريد أن أشكرك كثيراً على متابعتك لموضوعاتي .
    ثانياً : التلفزيون يجب أن يكون وسيلة كأي وسيلة تستخدمها أثناء حياتك ،
    ففي أيام مباركات كأيام شهر رمضان المبارك ،
    نحاول أن نستخدم تلك الأداة للاستفادة و الانتفاع بتلك الأيام ،
    أياً كان ما يقربنا إلى ربنا و علي أي قناة كان لكن أن يكون منضبطاً بالضوابط الشرعية أثناء المشاهدة بمعنى أنه ليس كل ما هو غير منضبط غير مفيد و لا كل ما منضبط مفيد ، فالعبء هنا على المشاهد و قدرته على الحصول على ما يفيد دون أن يخالف الضوابط الشرعية قدر الإمكان .
    فأنا لا أحب قصر الناس على قنوات معينة حيث أشعر أن فيه حجر على حريتهم .
    وفي الأول و الآخر هي آراء يمكن أن تكون على صواب و يمكن تكون خاطئة .

    ردحذف

---- أتشرف بتعليقاتكم ----