الملكة

قصة فصيرة .

Palestine

وقفت تنظر في شموخ إلى السماء في ردائها الأبيض تعالت على أحقاد الناس ، كانت وسط أزهار و حدائق غنّاءة و طيور تحلّق حولها في بهجة و سرور ، متوشحةً رداء الكرامة و الإباء بألوانه الأربع ، الأخضر لون أوراق شجر الزيتون ، و الأبيض لون الصفاء و النقاء ، و الأحمر لون الدماء التي تبذل في سبيلها ، و الأسمر لون طين الأرض المثمرة ، وقد توجت بتاج من العزة ، تاج جميل مرصع بالجواهر الجميلة كأنها شموس تدور فلكها تلمع كالثريّات في السماء .

وفجأة توقفت الطيور عن الغناء و طارت بعيداً ، ظهر في الصورة ألوان سوداء و غيام قاتم ، أشباحٌ كريهة ، فإذا بها غربان سود جاؤوا من كل حدب و صوبٍ ، أرادوا انتزاع تاجها و لكنهم لم يستطيعوا لمقاومتها المستبسلة لهم ، حاصروها حتى لا تستطيع أن تنجو بنفسها ، أخدت تحاول التخلص منهم لكن بلا فائدة .

من بعيد وقفت أخواتها تراقب المنظر المقزز لتلك الغربان السود القذرة ، رغم أنهم إثنا وعشرون أختاً إلا أنهم لم يتحركوا لإنقاذها ولم يهتموا لها ، حتي الواحدة منهم لا تهتم بالأخرى ، صرخت فيهم أنقذوني ، أجيروني ، و هم يضحكون من بعيدٍ لاهين لا يأبهون بها و هي تبكي ، فقدوا أقل مشاعر الإنسانية الرحيمة و حقوق الأخوة .

أخذت تدافع عن تاجها باستماتة حتى كادت أهم جوهرة تقع في أيدي تلك الغربان ، ولكنها صرخت باعلى صوتها " لا " لا يمكنكم أن تأخذوها ، لا يمكنكم أن تسرقوها ، وجاءت الطيور من جديد تحلق و لكنها لم تكن تغني جاءت كأنها طيور أبابيل ترمي بحجارة من سجيل ، انطلقوا لمساعدتها ، ورأوا الجوهرة تكاد تسقط لكن لا لن تسقط ، طاروا نحوها دافعوا عنها بأرواحهم ، ولكن طيوراً كثيراً ماتت فداءاً لتلك الجوهرة الثمينة و مازالت هناك طيورٌ تدافع عنها حتى الموت ،

                                                                  مازال أبناء فلسطين يدافعون عن أغلى جوهرة إنها

                                                                                            القدس

هناك 4 تعليقات:

  1. جميله والله يا باش مهندس تسلم
    رجالة فرسيس

    ردحذف
  2. الله يكرمك أخي الفاضل ،
    أشكرك على المرور

    ردحذف
  3. مؤمنة من جند احمد11 يناير، 2010 2:20 م

    جزاكم الله خيرا اخونا الكريم

    وبارك الله فيكم ورزقكم الله الاخلاص

    فى القول والعمل وصدق النية .على هذا المجهود الرائع.

    ردحذف
  4. ألف شكر أختي الكريمة
    وأسأل الله لي ولك استجابة دعائك

    ردحذف

---- أتشرف بتعليقاتكم ----