فيلم " البديل " هل يمكن أن يتحقق الخيال ؟!

surrogates-bruce-willis

فيلم Surrogates أو البديل أو بالترجمة الحرفية الأمهات البديلات ، فيلم جديد من إنتاج 2009 .

يناقش الفيلم قضية وصول التكنولوجيا لمراحل متطورة جداً لتسهيل حياة البشر حتى القيام بأبسط المهام المنوط بها الإنسان العادي ، وخصوصاً توفير المجهود العضلي .

MV5BNTcwMTk2NTI0MV5BMl5BanBnXkFtZTcwMzY4NDE4Mg

فكرة الفيلم هي وصول شركة من الشركات الأمريكية إلى إنتاج روبوت يشبه الإنسان كثيراً وبإمكان كل شخص اقتناء أحدهم و التحكم فيه من بيته ، وبالتالي يقوم الروبوت بتنفيذ الأوامر عن بعد وكأنه هو الإنسان الحقيقي فالتكنولوجيا وصلت كما في الفيلم إلى درجة كبيرة من التوافق في الشبه و الحركات الخاصة بمالك كل روبوت ، ووصول الموضوع إلى حد إصدار قانون يتيح أن يكون هذا الروبوت بديلاً رسمياً عن الشخص الحقيقي .

ولكن يظهر الفيلم سلبيات القيام بهذا الأم ، من فقدان للتواصل البشري الطبيعي و العلاقات الإنسانية و الكسل الذي يولده هذا الروبوت فكل ما كنت تقوم به بنفسك وجدت من يقوم به دونك ، بالإضافة إلى كون التكنولوجيا قابلة للاختراق والتحكم بها والوصول إلى حد استخدامها لقتل مالكي الروبوتات جميعاً بضغطة زر واحدة .

Artificial_Arm

وبالمصادفة سمعت خبراً عن استعراض شركة اوتو بوك هيلث كير الألمانية المعروفة أول يد صناعية من نوعها تعمل بطريقة الايعازات العضلية ـ الالكترونية Myclo-electric ويقل وزنها وحجمها عن اليد الطبيعية ،
وتم تركيب اليد صناعية لشاب من مدينة شتوتغارت عمره 18 عاما، بترت يده جزئيا حينما كان في الثالثة من عمره بسبب حادث.

واشار البروفسور هانز ايبرهارد شالر، من جامعة توبنجن الطبية، الى ان اليد حققت قفزة كبيرة وسبقا عالمياً في مجال جراحة العظام والكسور التقنية. واكد شالر ان الشاب استطاع تحريك يده بحرية كبيرة وان اليد التي اطلقت عليها الشركة اسم «ترانسكاربال هاند» Transcarpal hand هي أقصر وأخف بديل لليد المقطوعة جزئياً وان حجمها يعادل نصف راحة اليد الاعتيادية .

بالتاكيد هذا هو الهدف النبيل والجيد والاستخدام الامثل للتكنولوجيا أن تساعد و تعوض النقص الطارئ على البشر ، لكن لا تكون بديلاً كاملاً عنه .

فهل من الممكن وصول التكنولوجيا إلى الحد الذي تجد فيه بديلاُ كاملاً عنك توجهه من منزلك ….؟؟؟!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

---- أتشرف بتعليقاتكم ----