المصعد الحلزوني

Amal-Liftفكرة هبلة من الأفكار اللي بتيجي على دماغي
مين عارف يمكن تكون موجودة فعلاً أو واحد أهبل برده يشوفها ويلاقيها فابلة للتنفيذ فينفذها .

الفكرة هي ان احنا بعد سن الأربعين –ويمكن قبل كده كمان- يصعب علينا أن نصعد السلالم إلى الأدوار العليا ، فنجد الموضوع شاق على الكثيرين حتى الشباب ،
بس لسة بنعرف نمشي -وإلا بقى نكون عاوزين حد يشيلنا- ، مش هطول عليكوا

لو فرضنا ان فيه قرص معدني وعامود حلزوني لو أنّـنا ثبّـتنا العامود وجعلنا القرص هو الذي يلف تجده يصعد وإذا لفّ بالعكس تجده ينزل .

ويكون راكب المصعد هو المحرك لهذا القرص في شكل عادي وكأنه يمشي في الشارع و بالتالي يتحرك القرص عكس اتجاه مشيه و يصعد للأعلى .

وإذا كان هناك عدد أكبر من الركاب فسيكون المجهود المطلوب من الفرد الواحد أقل ويرتفع المصعد بسهولة .

هذه الفكرة إذا كانت قابلة للتنفيذ فستوفر الآتي :

أولاً : الطاقة حيث أنّ العامل البشري هو ما يحركها .
ثانياً : الحركة والعدم الركون إلى الراحة من قبل البشر وبالتالي السمنة وغيره من أمراض الكسل .
ثالثاً : أجد الفكرة غير معقدة ولا تحتاج إلى تكلفة كبيرة .

إذا كانت الفكرة غير واضحة أكون سعيد لو تناقشنا فيها .

هناك 3 تعليقات:

  1. فى الحقيقيه هى الفكره مش معقده هى الفكره متعبه شويه اللى يخلينى أمشى على قرص حلزونى علشان أطلع لفوق أطلعه على السلم أحسن ولا أنت أيه رأيك

    ردحذف
  2. لأ بالعكس ،
    انت لما بتمشي أسهل ولا لمّـا بتطلع ضد الجاذبية ؟
    ده غير ان درجات السلّـم مش دايماً سهلة الصعود .
    وأنا أظن ان مجهود المشي هيكون أقل بكتير من مجهود الصعود ،
    ولو ان هيكون فيه مقاومة احتكاك بين القرص المعدني و المسمارالحلزوني واللي ممكن تقليله بالشحوم .

    ردحذف
  3. حذفت فيديهات من جهازى وبعد استرجاعها ببرنامج
    لقيتها مش شغالة مفيش حل؟

    ردحذف

---- أتشرف بتعليقاتكم ----